اسطنبول .. نبض الطبيعة .. روح الجمال .. قبلة السواح

أعجبني السبت 21 مايو 2016 10:49 صحيفة عدن الغد/ألف ياء.

اسطنبول - إذا كان الحديث عن تركيا واسطنبول كمدينة كبرى فيها ، قد لامس الجمال من قبل الجميع حتى ممن لم يزوروها.. لان الله حباها بطبيعة خلابة وجمال نادر  وليس من المبالغة القول ان تركيا واسطنبول تحديدا التي حظيت بزيارتها قبل أيام تحظى بالكثير مما يستهوي الزائر والباحث عن السياحة والراحة والاسترخاء

اسطنبول تملك من الإمكانيات ما يخولها ان تصبح أحد أفضل الوجهات السياحية في آسيا وأوروبا لأسباب موضوعية عديدة فهذه الدولة الجاثمة في آسيا مع موطئ قدم كبير نسبيا في أوروبا باتت تستقطب أعدادا متزايدة من السياح سنويا لدرجة أن المنظر الذي لا ينفك المرء يشاهده هو الباصات المحملة بالسياح من جميع أنحاء أوروبا والتي تصادفك عند كل شارع وموقف وتقاطع طرق .. فهي المدينة التي تسلب العقول والألباب بما تمتلكه من طبيعة ومناظر في أماكن يرتسم فيها التاريخ العريق بصفتها عاصمة للخلافة العثمانية التي تمتد في عمق الأصول العربية وفقا لتاريخ طويل لحقبات زمنية .

حين تتجول في اسطنبول تجد نفسك أمام كثير من اللوحات التي صنتها الطبيعة بقدرة الله سبحانه وتعالى .. ويكفي انك ترى مآذن المساجد ذات الشكل الموحد في كل مكان وفي كل شارع وتراها منصوبة في العلالي داعيا لتوحيد الله ومناديا للصلاة لخمسة فروض .

لقد حبا الله تركيا بطبيعة خلابة تخطف الإبصار وتسلب ألباب العقول ولذلك فإن أكثر ما كان يراودني من أفكار خلال تجوالي في ربوع هذه البلاد هي ان تركيا تملك كافة المقومات لكي تكون القبلة الأولى للسياح من الشرق الأوسط وأوروبا إلا أن الوصول إلى هذا الهدف يحتاج إلى اهتمام أكبر بقطاع السياحة الذي وان كان شهد تطورا لافتا خلال الأعوام القليلة الماضية إلا انه يحتاج إلى المزيد من العمل والجهد.

في الحقيقة لا يمكن لأي شخص ان يدعي انه زار تركيا مالم يحط رحاله في مدينة اسطنبول حتى لو كان ذلك ليوم واحد فقط فهذه المدينة التي يتراكم فيها التاريخ والحضارات بشكل استثنائي تشد الزائر منذ أن تطأ قدماه أرضها وارتبطت بأصول الحضارة العربية عبر حقبة الخلافة العثمانية وما سبقها من محطات ذات شان في صلب التاريخ العربي الإسلامي .  

اسطنبول تتميز بالكثير ففيها القصور القديمة التي يتجاوز عمرها مئات السنين والقلاع القديمة منتشرة في كل مكان والمساجد العتيقة التي بنيت في عهد الفتوحات الإسلامية منتشرة في مختلف أرجاء المدينة وان كان أشهرها على الإطلاق المسجد الأزرق الذي يأتيه السياح من كل إنحاء العالم لرؤية روعة هندسته المعمارية وسحر تصاميم

بعض المعالم السياحية باسطنبول 

متحف أيا صوفيــا اسطنبول

في مساحة واحدة يتواجد مسجد الأزرق الذي بناه السلطان احمد وأمامه كنيسة آيا صوفيا التي تقف أمامه مباشرة في مشهد يجسد التعايش المسيحي الإسلامي ..

لهذا فإن ذلك المشهد يبعث إليك كزائر ، متعة ما بعدها متعة في اكتشاف تلك الحضارة القابعة على شاطئ مضيق مرمرة والتي تجسد بشكل كبير الحياة في تركيا لذلك فإنك ستجد نفسك أمام عالم خاص يتواجد فيه  بيع التحف والأثريات مرورا بالمقاهي والمتنزهات والباعة المتجولين فإن الزائر قد يجد صعوبة في استيعاب هذا المزيج الذي يجمع بين الماضي والحاضر والقديم والجديد والأصالة والمعاصرة في لوحة واحدة متناغمة لا يمكن ان يصيغها بهذا الجمال سوى التاريخ نفسه.

 ( مضيق البسفور - أسطنبول )

إذا زرت اسطنبول فان زيارة مضيق البسفور ضروريا حتى تستمتع بما لا يستمتع به احد ربما في أرجاء المعمورة ..فيكفي انك تلتفت يمينا لترى جمال اسطنبول الأوربية قم تنظر يسارا لتستمتع بجمال اسطنبول الآسيوية وهي حالة فريدة لا توجد سوى في اسطنبول وترتبط من خلال ذلك بتاريخ الفتوحات الإسلامية والسلطان احمد والفتوحات التي ابقي فيها اسطنبول بشقيها على دين الإسلام .

قصر دولمة باهجة سراي

أما في البازار القديم فحدث ولا حرج واعتقد جازما ان كل هواة التسوق وحتى مبغضيه سيقضون ساعات طوالا هناك دون ان يشعروا بمرور الوقت لضخامته وتنوع معروضاته وروح الماضي التي تسكن جنباته والانطباع الأول الذي ينطبع في عقل كل زائر لهذا السوق هو ان شكل حركة التجارة فيها لم يختلف كثيرا منذ بدء العمل فيه منذ وقت طويل.

أما الأسعار فإنها معقولة وباستطاعة الكثيرين الذهاب والاستمتاع وحتى من يطلبون العلاج  لأمراضهم فان المجال مفتوح وفيه الكثير من المزايا التي تحقق الغاية للمريض وللزائر والسائح .. لأنها اسطنبول التي حققت القفزة ولفتت الأنظار إليها .. ليأتيها السواح من كل أنحاء العالم .


 




 


   

    

 

المزيد في ملفات وتحقيقات

تحقيق : تدني مستوى التحصيل العلمي لطلاب المدارس بعدن بين شكوى الطلاب وصعوبات الواقع الحالي

ما تشهده معظم مدارس عدن من تدهور ملحوظ في مستوى التعليم وحجود في عطاء بعض المعلمين واهمال بعض اولياء الأمور وغياب رقابة وزارة التربية والتعليم يجعلنا ندرك مدى

واحد دبل نص ياليد مع السيسر

نزلت اليوم العصر الي الشيخ عثمان، وعملت لفه في السوق، وشاهدت الناس، يبتاعون، ويشترون، وهم غير مخزنين للقات، والاجواء هادئة، وطيبة جدا، وذهبت للمقلاية، التهامية،

الكهرباء في عدن.. معاناة مستمرة والحلول غائبة

يعيش سكان مدينة عن العاصمة الجنوبية في معاناة كبيرة تتكرر كل صيف، وسط غياب تام للحلول الجذرية لهذه المشكلة التي باتت تؤرق الناس خاصة.  الحرب المدمرة التي شهدتها



 


الاستديو


محاكم ونيابات عدن تستأنف عملها


برنامج كيبورد | الحلقة الثاني و الأربعون 18-5-2016 | تقديم : أمل علي


راي الناس عن قرار منع القات بعدن


شوقي شفيق يتحدث عن تجربته



 


 شاركنا بتعليقك


شروط التعليقات

- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.

- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام 

- الرجاء معاملة الآخرين باحترام. 

- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها


الاسم 

البلد 

عنوان التعليق 

التعليق 

ارسل

 الأيام

 مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان



 مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان


تعليقات

قد يعجبك أيضا