أقوال الصحف العربية

أعجبني الاتنين 18 يوليوز 2016 08:14 وكالات / الف ياء.

القاهرة  - اهتمت الصحف العربية ،الصادرة اليوم الإثنين، بعدة مواضيع منها القمة الإفريقية المنعقدة بكيغالي، ومؤتمر القمة العربية المقبل بموريتانيا، والإرهاب الذي ضرب أكثر من منطقة أخيرا، والقضية الفلسطينية،والمحاولة الانقلابية الفاشلة في تركيا فضلا عن مواضيع محلية. 

ففي مصر كتبت صحيفة (الاهرام) في افتتاحيتها بعنوان (الجامعة العربية وتوافق الآراء) إن الملايين من العرب يتطلعون إلى جامعة الدول العربية، لانتشال الواقع العربى من أزماته الخانقة مشيرة إلى الاستعدادات الجارية بموريتانيا لاحتضان القمة العربية في آخر هذا الشهر والتحديات المطروحة على العرب. 

وقالت إنه بالرغم من صعوبة وتعقيدات المشهد السياسى فى المنطقة، وانتقاد البعض لأداء الجامعة ، إلا أن الأمين العام الجديد للجامعة يحمل رؤية متفائلة للجامعة العربية داعية الجميع إلى " دعم الجامعة العربية، وأول مهمة هى أن تتحول الجامعة إلى ساحة -لتوافق الآراء- وليس -لتصفية الحسابات-. ".

وتناولت صحيفة (الأخبار) في مقال لها الانقلاب العسكري الفاشل الذي عرفته تركيا معتبرة أن الغموض ما زال يلف ما جرى من تطورات. 

وأعربت عن اعتقادها بأن الرئيس التركي طيب أردوغان " انزلق بالفعل إلى طريق الانتقام وتصفية الخصوم، وان تركيا مقبلة على مرحلة مختلفة مليئة بالاضطراب وعدم الاستقرار" . 

من جهتها كتبت صحيفة (الجمهورية) في افتتاحيتها عن القمة الإفريقية المنعقدة بكيغالي وقالت إن هذه القمة جاءت لتؤكد على خطوات جديدة للزعماء والقادة الأفارقة نحو الإسراع بخطط التنمية الاقتصادية والاجتماعية التي هي الطريق والأمل المرتقب لتحصل القارة العريقة علي مكانتها المستحقة.

وأشارت إلى أهمية مشاركة مصر في القمة من خلال الرئيس عبد الفتاح السيسي وقالت إن من شأن ذلك فتح أبواب مهمة لتعزيز الاستثمارات المشتركة، والعمل على انجاز المنطقة الحرة فضلا عن تعزيز مكانة الاتحاد الافريقي على المستويات الإقليمية والدولية.

وفي البحرين، قالت صحيفة (الوطن) إن العام الحالي سيسجل بأنه "عام سيادة القانون بامتياز في البحرين، فهو العام الذي فشلت فيه كل محاولات تجاوز القانون، والتطاول على الدستور باسم الحريات المدنية وحقوق الإنسان ومطالبات الإصلاح السياسي"، مشيرة إلى أن الدولة المدنية البحرينية، والملكية الدستورية البحرينية التي بناها المشروع الإصلاحي منذ 15 عاما "عانت من تزييف المفاهيم، وخداع الجماهير من قبل بعض الساسة ورجال الدين (..)".

وأكد رئيس تحرير الصحيفة أن الحال التي تمر بها المملكة منذ مطلع رمضان الأخير، هي "مرحلة تصحيح مهمة تستحق الدعم والاستمرار لتعديل مسارات العمل السياسي بعد أن اختلطت المفاهيم، وكثرت الأجندات الداخلية والخارجية مع تدخلات أجنبية صريحة في شؤون البحرين"، مبرزا أنه "ليست تلك نهاية المرحلة، بل بداية لإجراءات أكثر لضمان سيادة القانون".

ومن جهتها، كتبت صحيفة (أخبار الخليج) أنه بصدور حكم المحكمة الإدارية البحرينية، أمس، بحل جمعية (الوفاق)، "يكون الستار قد أسدل على عقد ونصف من العمل الطائفي لمصلحة نظام (الولي الفقيه)، تحت ستار العمل السياسي"، مشيرة إلى أن البحرين "صبرت على هذا الكيان الطائفي الموالي للخارج أكثر من عقد من الزمن، وحاولت بالحكمة والحلم والصبر أن تثنيه عن الاستمرار في خدمة أجندات قوى خارجية لها أطماع معروفة في البحرين، إلى أن طفح الكيل، مع تعاظم خطر الإرهاب في المنطقة".



وقالت الصحيفة إنه أمام ما شكلته الجمعية المنحلة من "تمثيل للإرهاب الإيراني في البحرين، كان لزاما وضع حد لهذا التلاعب بأمن الوطن والمواطنين ومقدرات البلاد"، مضيفة أن هذه الجمعية "انتهجت العنف وحرضت عليه وسعت نحو التغطية على أعمال الإرهاب"، وبالتالي فإن أي تصرف يبدر عن أعضائها مستقبلا، إذا كان يخالف القانون، فسوف يواجه بالقانون.

وبالأردن، كتبت صحيفة (الرأي) أن قرار الشعب البريطاني بالانفصال عن الاتحاد الأوروبي جاء كصدمة لبعض المسؤولين الأردنيين، على تلاشي الدور الذي تطوعت بريطانيا للقيام به في المتابعة والتنسيق مع المجتمع الدولي الذي عقد مؤتمرا في لندن لتقديم العون لدول معينة بينها الأردن، لكي تستوعب المزيد من اللاجئين السوريين.

وأضافت الصحيفة، في مقال، أنه لا لزوم لهذه الصدمة لأن ما حدث في بريطانيا لم يغير شيئا، إذ حتى قبل قرارها الانفصالي، لم تقم بأي تحرك خلال خمسة أشهر ولم تراجع أية دولة مانحة لأنها تعرف أن مؤتمر المانحين الذين انعقد في لندن، وعلقت عليه الحكومة الأردنية آمالا عريضة، كان مجرد فعالية دبلوماسية هدفها نقل عبء اللجوء السوري من أوروبا إلى دول المنطقة، وخاصة الأردن وتركيا، عن طريق الوعد بالمساعدة.

وأكدت أنه في ظل تواجد أكثر من مليون لاجئ سوري في الأردن، لابد من خطة عمل ذات وجهين، الأول القيام بمتابعة مباشرة للدول التي تعهدت بالدفع خلال مؤتمر المانحين لحثها على الوفاء بالتزاماتها المالية تجاه الأردن، والثاني اتخاذ إجراءات على الأرض بتسليم المخيمات إلى المؤسسات الدولية، والبدء بإعادة اللاجئين إلى بلادهم، أو تسفيرهم إلى تركيا وأوروبا جوا وبحرا.

من جهتها، كتبت صحيفة (الدستور)، في مقال، أن المراقبين يرون بأن انتصار الشعب التركي على "العسكر"، وتوحد الأحزاب السياسية التركية دفاعا عن خيار البلاد الديمقراطي، وانتصار الإعلام والنخب الحديثة لمدنية الدولة في وجه محاولة "عسكرتها"، جميعها عوامل تملي على أردوغان انتهاج خطاب تصالحي توافقي.

وأضافت أن مثل هذا التحليل لـ "الدروس المستفادة"، يسمح بالتنبؤ بأن "الديمقراطية التركية" ستتعزز وتتقوى في المستقبل ، وترجح أن يلجأ أردوغان، إلى استحداث تغيير جدي في مقارباته الداخلية والخارجية (...)، أقله من باب الوفاء لمن وقفوا إلى جانب وطنهم في "محنة" الانقلاب الفاشل ، لكن في المقابل، تضيف الصحيفة، أن هؤلاء المراقبين لا يستبعدون أن يتخذ الرئيس التركي من واقعة الانقلاب الفاشل، مناسبة لتصفية الحساب مع خصومه في الداخل، بمن فيهم من هم داخل حزبه الحاكم، وأن يشرع بذريعة الانقلاب، إلى "تطهير" الجيش والقضاء والإعلام والإدارة من كل من "تسول" له نفسه الاعتراض على مواقفه.

أما صحيفة (الغد)، فكتبت في مقال أنه في العملية الإرهابية الأخيرة التي ضربت مدينة نيس الفرنسية، يبدو أن موجة جديدة من ثقافة "تبرير الإرهاب" عادت لتطل برأسها من جديد، وهذا الانطباع، يقول كاتب المقال، يعود إلى سيل الردود السياسية والفكرية والشعبية التي وإن توافقت في الأغلب على إدانة هذه العملية، إلا أنها لم تعدم من أولئك الذين يبرزون لإعادة تفسير الأحداث وتلوينها، على الرغم من قسوة عملية الدهس لجموع بشر من أطفال ونساء ورجال لا ذنب لهم.

واعتبرت الصحيفة أنه حان الوقت للاعتراف بحجم العطب الذي ضرب المجتمع والثقافة في هذا الجزء من العالم؛ أي مغادرة الخطاب التبريري الذي أصبح خلف الأحداث، والقائم على فكرتين، الأولى التي تقول إن الإرهاب مفهوم سياسي تضليلي اخترعه الغرب وحلفاؤه في المنطقة لتحقيق مصالحه وتشويه الإسلام، والثانية فكرة المؤامرة والحرب المقدسة والطائفية؛ بمعنى أن تعترف المجتمعات بحجم الخراب الذي لحق بهذه الأجيال، وبمنظومتها الأخلاقية وطريقتها في تفسير التاريخ والمجتمع والآخرين.

وبالإمارات، كتبت صحيفة (الخليج)، في افتتاحيتها، أن اسرائيل وجدت حلفاء في كثير من الأماكن من أجل خلق حالة من اليأس في الشعب الفلسطيني.

وأبرزت الصحيفة أن الإجراءات الاسرائيلية في الأرض المحتلة ليست من أجل حماية أمنها كما تحاول جاهدة أن تقنع الآخرين بذلك، وليست من أجل تحقيق أهدافها ولكن الغاية النهائية التي في تحقيقها هي زرع اليأس.

وأكدت الافتتاحية أن كل الضجة والإعلام الذي يرافق سياسات اسرائيل هي لخلق القناعة لدى الفلسطينيين أن ما يتطلعون إليه ليس هدفا وإنما سراب، موضحة أن " بعض الضجة وبعض الإعلام قد يكون مباشرا، ولكن في معظمه يأس مبثوث في ثنايا السياسات والتقارير الدولية".

أما صحيفة (الوطن)، فاعتبرت في افتتاحيتها، أن أن القمة العربية التي تستضيفها موريتانيا ، تأتي في مرحلة هامة تشهد تحديات كبرى على كافة الصعد، موضحة أنها تقتضي بالتأكيد تنسيق الموقف العربي حول التحرك الواجب للتعامل مع كافة الاستحقاقات والملفات.

وأشارت في هذا السياق إلى فلسطين القضية المركزية للعرب، والتهديد الإرهابي الذي بات التحدي الأكبر عالميا، وأزمات سوريا والعراق باعتبارها ملفات رئيسية جراء معاناة الملايين من الشعبين من ويلات كثيرة دون أمل قريب بالوصول إلى حل، إلى جانب أزمة ليبيا التي تحتاج إلى تعزيز التوافق ضمن نطاق الشرعية المدعومة والمعترف بها دوليا.

ومن جانبها، كتبت صحيفة (البيان)، في افتتاحيتها، أن "ما يحدث حولنا في مختلف أنحاء العالم من اضطرابات وانقلابات وتفجيرات وإرهاب وتظاهرات وصراعات على السلطة وغيرها من مظاهر الفوضى وعدم الاستقرار، يجعلنا في دولة الإمارات العربية المتحدة نحمد الله على نعمه الكثيرة التي حباها لهذه الدولة من أمن واستقرار وتلاحم وطني بين الشعب والقيادة، قلما نجد نظيرا له".



وبلبنان، أبرزت (الجمهورية) أن ارتدادات "محاولة الانقلاب الفاشلة" في تركيا، شكلت الجاذب الأساس للاهتمام الداخلي، مشيرة الى أن لبنان على كل مستوياته، منح نفسه صفة المراقب للحدث التركي، ورصد اتجاهات رياحه، وحركة التطورات التالية له، والمدى الذي قد تبلغه ارتداداته، وتأثيراتها الآنية واللاحقة، سواء على المسرح التركي، أو على الساحة الإقليمية. 

ولفتت الى أنه وإن كان لبنان بعيدا نسبيا من الحدث التركي وارتداداته المباشرة، إلا أن ذلك يشكل حافزا إضافيا لرفع مستوى الجاهزية الداخلية وبناء التحصينات الوقائية من العواصف، مهما كان نوعها وأيا كان مصدرها. 

أما (السفير) فاعتبرت أن "حقيقة" ما جرى منذ مساء الجمعة في تركيا قد لا تنكشف حتى انكسار "الانقلاب الغامض" بعد ذلك بساعات، معتبرة أن هناك شيئين مؤكدين الآن، هما أن "هيبة الرئيس التركي رجب طيب اردوغان اهتزت بقوة"، تماما كحال المؤسسة العسكرية "التي نكل بأفرادها وضباطها في الشوارع، وطأطأ جنود الجيش رؤوسهم أمام مسلحي النظام، وأمام عدسات الكاميرات ليشاهدهم كل العالم". 

وخلصت الى القول " لا أردوغان غدا سيكون مثلما كان قبل ساعة الصفر لمحاولة الانقلاب الغريبة، ولا الجيش الذي ظل يوصف بأنه حامي علمانية الجمهورية التركية، سيكون مهاب الجانب بعد اليوم". 

تعليقات

قد يعجبك أيضا

الأكثر مشاهدة

النشرة البريدية

تواصل معنا

Whoops, looks like something went wrong.

1/1 ServerException in Client.php line 370: MISCONF Redis is configured to save RDB snapshots, but is currently not able to persist on disk. Commands that may modify the data set are disabled. Please check Redis logs for details about the error.

  1. in Client.php line 370
  2. at Client->onErrorResponse(object(StringSetExpire), object(Error)) in Client.php line 335
  3. at Client->executeCommand(object(StringSetExpire)) in Client.php line 314
  4. at Client->__call('setex', array('laravel:3a7321405ab487cc23b5f98cf177f4b433023dca', '7200', 's:419:"a:6:{s:6:"_token";s:40:"czaVOgEZqLZQDl3qinHoUL4jkeyp9mhNpNvW2tDr";s:9:"post_3736";i:1;s:14:"visited_before";b:1;s:9:"_previous";a:1:{s:3:"url";s:135:"http://alifyae.com/ar/3736/%D8%A3%D9%82%D9%88%D8%A7%D9%84%20%D8%A7%D9%84%D8%B5%D8%AD%D9%81%20%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9";}s:9:"_sf2_meta";a:3:{s:1:"u";i:1563572033;s:1:"c";i:1563572033;s:1:"l";s:1:"0";}s:5:"flash";a:2:{s:3:"old";a:0:{}s:3:"new";a:0:{}}}";')) in RedisStore.php line 73
  5. at RedisStore->put('3a7321405ab487cc23b5f98cf177f4b433023dca', 's:419:"a:6:{s:6:"_token";s:40:"czaVOgEZqLZQDl3qinHoUL4jkeyp9mhNpNvW2tDr";s:9:"post_3736";i:1;s:14:"visited_before";b:1;s:9:"_previous";a:1:{s:3:"url";s:135:"http://alifyae.com/ar/3736/%D8%A3%D9%82%D9%88%D8%A7%D9%84%20%D8%A7%D9%84%D8%B5%D8%AD%D9%81%20%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9";}s:9:"_sf2_meta";a:3:{s:1:"u";i:1563572033;s:1:"c";i:1563572033;s:1:"l";s:1:"0";}s:5:"flash";a:2:{s:3:"old";a:0:{}s:3:"new";a:0:{}}}";', '120') in Repository.php line 140
  6. at Repository->put('3a7321405ab487cc23b5f98cf177f4b433023dca', 'a:6:{s:6:"_token";s:40:"czaVOgEZqLZQDl3qinHoUL4jkeyp9mhNpNvW2tDr";s:9:"post_3736";i:1;s:14:"visited_before";b:1;s:9:"_previous";a:1:{s:3:"url";s:135:"http://alifyae.com/ar/3736/%D8%A3%D9%82%D9%88%D8%A7%D9%84%20%D8%A7%D9%84%D8%B5%D8%AD%D9%81%20%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9";}s:9:"_sf2_meta";a:3:{s:1:"u";i:1563572033;s:1:"c";i:1563572033;s:1:"l";s:1:"0";}s:5:"flash";a:2:{s:3:"old";a:0:{}s:3:"new";a:0:{}}}', '120') in CacheBasedSessionHandler.php line 66
  7. at CacheBasedSessionHandler->write('3a7321405ab487cc23b5f98cf177f4b433023dca', 'a:6:{s:6:"_token";s:40:"czaVOgEZqLZQDl3qinHoUL4jkeyp9mhNpNvW2tDr";s:9:"post_3736";i:1;s:14:"visited_before";b:1;s:9:"_previous";a:1:{s:3:"url";s:135:"http://alifyae.com/ar/3736/%D8%A3%D9%82%D9%88%D8%A7%D9%84%20%D8%A7%D9%84%D8%B5%D8%AD%D9%81%20%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9";}s:9:"_sf2_meta";a:3:{s:1:"u";i:1563572033;s:1:"c";i:1563572033;s:1:"l";s:1:"0";}s:5:"flash";a:2:{s:3:"old";a:0:{}s:3:"new";a:0:{}}}') in Store.php line 262
  8. at Store->save() in StartSession.php line 88
  9. at StartSession->terminate(object(Request), object(Response)) in Kernel.php line 145
  10. at Kernel->terminate(object(Request), object(Response)) in index.php line 57