قاتل البرلماني مرداس يعيد تمثيل قتل صديقه بالرصاص

أعجبني الأحد 26 مارس 2017 12:58 فيصل لعشير

التحق، صباح اليوم الأحد، رجال الأمن والمصورين الصحافيين بزنقة بنغازي بحي كاليفورنيا في مدينة الدار البيضاء لمتابعة مراسيم تمثيل جريمة القتل البشعة التي راح ضحيتها، ليلة الثلاثاء (8 مارس 2017) عبد اللطيف مرداس النائب البرلماني عن الاتحاد الدستوري، رميا بالرصاص أمام ڤيلته، عندما كان يهم بالولوج إلى المرآب.

وضربت عناصر المكتب المركزي للشرطة القضائية المعروف اختصارا بـ"البسيج" طوقا في الحي الراقي، قبل إحضار المستشار الجماعي (هشام. مشتاري) الذي يلتحف رداء حزب التجمع الوطني للأحرار، بمقاطعة اسباتة، ويعد صديقا لأسرة الهالك.

وثبت بما لا يدع مجالا للشك أن هشام مشتاري هو المتهم الرئيسي بقتل البرلماني، بعدما أعاد تمثيل اغتياله لصديقه عبد اللطيف مرداس متوسلا ببندقية صيد، من المقعد الخلفي لسيارة سوداء من نوع "داسيا".

ويشتبه أن المتهم الرئيسي اقترف جريمته بتواطؤ مع زوجة القتيل وثلاثة من شركائه في الجريمة، على أن فرضيات تناسلت بشأن علاقة غرامية بين زوجة البرلماني القتيل والمستشار الجماعي المعتقل من قبل عناصر المكتب المركزي للأبحاث القضائية .

تعليقات

قد يعجبك أيضا