باب المغاربة بهانوي شاهد على الذاكرة التاريخية المشتركة المغربية الفيتنامية

أعجبني الاتنين 3 ابريل 2017 11:15 ألف ياء.

وسط إحدى الضيعات بقرية بافي (تان لينه)، على بعد 80 كلم من العاصمة الفيتنامية (هانوي)، تتربع وسط الأشجار باب بناها الجنود المغاربة، الذين شاركوا في الحرب الفيتنامية وأسروا من طرف حركة التحرير أو انضموا إلى هذه الحركة طواعية. 

قبل نحو ستين سنة، بنى المقاتلون المغاربة السابقون في الجيش الفرنسي "باب المغاربة" ليكون مدخلا لتعاونية (كولخوز) لتربية الأبقار، أمر الزعيم الفيتامي هو شيه منه، في ذلك الحين، تخصيصها لمواطني المغرب العربي وإفريقيا. 

وظلت تلك الباب شاهدا على المغاربة الذين عاشوا لأزيد من 20 سنة في تلك التعاونية، واستقروا مع زوجاتهم الفيتناميات وأبنائهم إلى حين عودتهم إلى المغرب عام 1972. 

وقال أحد المسؤولين من اللجن الشعبية المشرفة على التعاونية، إن هذه االتعاونية اختيرت في الأول لتكون مأوى ومسكنا للمقاتلين من المغرب العربي وإفريقيا واستعملت كمركز للتكوين على الفكر الاشتراكي. 

وأضاف أن هذه التعاونية هي اليوم في عهدة عائلة فيتنامية تشتغل في تربية المواشي ضمن المنظومة الإنتاجية التابعة للجن الشعبية، مشيرا إلى أن السلطات كانت قررت هدم الباب الذي أحاطت به عدة أشجار مثمرة، إلا أنه تم التخلي عن هذا القرار عقب تدخل السفارة المغربية بهانوي. 

وتحافظ هذه الباب، على الرغم من قدمها (1963)، على رونق الهندسة المغربية حيث تميزها نقوش شبيهة بالنقوش المنحوتة على أبواب مشهورة بمدينتي فاس والرباط . 

وقد أكد مصطفى الكثيري، المندوب السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، الذي زار الباب الأسبوع الماضي، على هامش مشاركته في ندوة دولية نظمت بالعاصمة الفيتنامية تحت شعار "الذاكرة التاريخية المشتركة بين المغرب وفيتنام"، على ضرورة إعادة الاعتبار لهذه الباب ومحاولة تصنيفها تراثا إنسانيا لتظل رمزا شاهدا على مغاربة امتزجت دماؤهم بدماء الفيتناميين دفاعا عن الحرية. 

وأعرب الكثيري عن استعداد المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير للمساهمة في ميزانية إعادة ترميم هذه الباب التي خضعت سنة 2009 لترميمات طفيفة. 

من جانبه أكد سفير المغرب بفيتنام عز الدين فرحان أن هناك سعي حثيث لدى السلطات الفيتنامية لإعادة تأهيل الضيعة التي توجد بها الباب، والتنسيق بين البلدين بهدف تصنيف باب المغاربة كتراث إنساني. 

من جهته أبرز عبد الله ساعف، مدير مركز الدراسات والأبحاث الاجتماعية، والمهتم بالعلاقات المغربية الفيتنامية، أن هذا الباب شاهد على أهم مرحلة من الذاكرة التاريخية المشتركة بين المغرب وفيتنام، حين قرر الزعيم الفيتامي الراحل هو شيه منه تجميع المقاتلين المغاربة الهاربين من لواء الجيش الاستعماري الفرنسي وتكليف بنعمر لحرش، وهو مغربي كان عضوا بالحزب الشيوعي المغربي سابقا وأحد أعضاء لجنته المركزية، بتأطيرهم. 

وفي تلك الفترة، حسب ساعف، أي بين سنتي 1954 و1960 يرجح أنه تم بناء "باب المغاربة" في الضيعة التي ظل بها المغاربة إلى غاية أواخر عقد الستينيات قبل ترحيلهم رفقة عائلاتهم، سنة 1972 إلى المغرب. 

وتحاول سفارة المغرب بهانوي الوصول إلى توافق مع السلطات الفيتنامية للحفاظ على هذا الباب الذي يظل الرمز الوحيد للمعمار المغربي في عمق منطقة شرق آسيا والشاهد على تشبث المغاربة بقيم التعايش بين الشعوب والثقافات. 

تعليقات

قد يعجبك أيضا