من المرتقب أن يحقق إنتاج الحبوب رقما قياسيا يبلغ 102 مليون قنطار

أعجبني الاتنين 17 ابريل 2017 14:25 الف ياء.
أعلن وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، عزيز أخنوش، اليوم الاثنين بمكناس، أنه من المرتقب أن يحقق إنتاج الحبوب برسم الموسم الفلاحي 2016- 2017 رقما قياسيا يبلغ 102 مليون قنطار.

وذلك بارتفاع يقدر بـ 203 في المائة مقارنة بالموسم الفلاحي الماضي، وهو الرقم الذي يتجاوز الأهداف التي حددها مخطط "المغرب الأخضر".

وقال أخنوش، في كلمة بمناسبة افتتاح المناظرة التاسعة للفلاحة المنعقدة تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، إن التقديرات تشير إلى أن الإنتاج القياسي لهذه السنة موزع على الأنواع الرئيسية الثلاثة من الحبوب بواقع 49,4 مليون قنطار من القمح اللين، و28,9 مليون قنطار من الشعير، و23,3 مليون قنطار من القمح الصلب.

وأشار إلى أن الموسم الحالي تميز بتساقطات مطرية مهمة وموزعة بشكل جيد حسب المكان والزمان، مصحوبة بدرجات حرارة معتدلة، مكنت من تحقيق وفرة في المدخلات الفلاحية ومستوى استعمالها.

وأبرز في هذا الصدد، أن مستوى مبيعات البذور المعتمدة سجل ارتفاعا هاما بنسبة 52 في المائة مقارنة مع السنة الماضية، فيما تجاوزت المساحة المزروعة بالحبوب الخريفية نسبة 52 في المائة.

كما سجل نموا ملحوظا في إنتاج مجموع السلاسل الفلاحية، حيث بلغ إنتاج الحوامض 2,4 مليون طن (زائد 20 في المائة)، والتمور 117 ألف طن.
يشار إلى أن أشغال المناظرة التاسعة للفلاحة المنعقدة تحت شعار "إمدادات الماء ... الفلاحة والأمن الغذائي"، افتتحت اليوم الاثنين بمكناس بمشاركة السيد ألفا كوندي رئيس الاتحاد الإفريقي ورئيس جمهورية غينيا، ضيف شرف الدورة الحالية.

وتعرف دورة هذه السنة مشاركة 15 وزيرا للفلاحة، من ضمنهم على الخصوص موريزيو مارتينا، وزير السياسات الفلاحية والتغذية والغابات ممثلا لإيطاليا، التي تحل ضيف شرف على الملتقى الدولي للفلاحة، إلى جانب إيزابيل غارسيا طيخيرينا، الوزيرة الإسبانية للفلاحة والتغذية والبيئة، وتروم تحسيس وتعبئة الفاعلين بالقطاع الفلاحي وصناع القرار والرأي العام حول ضرورة إرساء تدبير مائي ناجع يحترم البيئة.

كما تمكن هذه التظاهرة من الوقوف على تقدم وإنجازات مخطط "المغرب الأخضر" الذي أرسى الاستعمال العقلاني للموارد المائية ضمن أولوياته.

تعليقات

قد يعجبك أيضا