الدورة 16 لمهرجان موازين .. عرس فني بهيج يرضي جميع الأذواق

أعجبني الخميس 11 مايو 2017 14:39 الف ياء.

تنطلق يوم غد الجمعة فعاليات النسخة 16 لمهرجان موازين إيقاعات العالم، مقترحة باقة غنية من العروض الموسيقية والفنية، التي ستؤثث شوارع العاصمة ومنصاتها بأنغام وإيقاعات ترضي كل الأذواق الموسيقية.

وتقترح هذه الدورة، المنظمة الى غاية 20 ماي، على غرار سابقاتها برنامجا متنوعا ومتكاملا بمشاركة نخبة من الفناين المغاربة على اختلاف ألوانهم الموسيقية كالشعبي وكناوة والأغنية المغربية، بالاضافة إلى تشكيلة عالمية من رواد الأغنية الشبابية العالمية التي تتصدر أسماؤهم عناوين الصحف الفنية وتتسابق المهرجانات الموسيقية على استضافتهم كما يحفظ هواة الموسيقى كلمات أغانيهم عن ظهر قلب.

كما تتضمن هذه البرمجة التي تروم إرضاء كل الأذواق الموسيقية من كل الفئات والأعمار، عروضا خاصة تتألف من ألعاب بهلوانية، وفقرات موسيقى ورقص تؤديها فرق محترفة في مجال الفنون الحية الحضرية، ستجوب أبرز شوارع العاصمة في مبادرة تعمل من خلالها على تقريب الفن من الناس.

وقد تعود هواة الموسيقى على حضور هذا العرس الفني المتميز وأصبح يشكل موعدا لتمازج الثقافات والأنماط الموسيقية، إذ يشكل فرصة للتعرف عن قرب على فنانين تستضيفهم أهم القنوات التلفزية ويشاركون في برامج فنية ذات متابعة واسعة.

وإلى جانب الرغبة في امتاع متابعيهم ومحبيهم بأغان مختارة ومنتقاة بشكل دقيق، يشكل هذا المهرجان الذي فرض اسمه كأحد أشهر التظاهرات الموسيقية الدولية بالنسبة للفنانين العالميين، فرصة للترويج لأغانيهم والتسويق لفنهم وأيضا للظهور على الشاشات العالمية بسبب المواكبة الاعلامية الواسعة التي يحظى بها المهرجان.ويبرهن الجمهور المغربي في كل دورة من المهرجان عن رقي ذوقه وحسه الفني المتميز حيث يسود جميع شوارع العاصمة وأزقتها المؤدية صوب ساحات العروض الموسيقية، الانتظام والالتزام مما يبرز مدى الأثر الايجابي للموسيقى والفن بشكل عام في تهذيب النفوس ونشر الوعي.وفي هذا الصدد، يقول عبد النور وهو طالب جامعي ينحدر من مدينة طنجة إنه يحرص على توفير مبلغ مالي يكفيه لحضور المهرجان ومتابعة فنانيه المفضلين، كما دأب على ذلك سنويا للاستمتاع رفقة أصدقائه، مشيرا إلى حرصه على حجز غرفة بفندق قريب من مركز المدينة بشكل قبلي تفاديا لامتلاء جميع الفنادق.أما سلمى، طالبة من مدينة الدار البيضاء فتكتفي بمشاهدة العروض على التلفاز فقط متحججة بقرب انطلاق موعد الامتحانات وبرمجة فنانيها المفضلين في ساعات متأخرة من الليل ما يمنعها من التنقل الى الرباط، معبرة عن أملها في حضور إحدى الدورات القادمة مع زميلاتها.ويواصل المغرب عن طريق هذا المهرجان المنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس،إشعاعه الثقافي وريادته الفنية في المنطقة حيث ستنضاف نجمة النسخة ال16 من موازين إلى سماء التميز والتفوق الذي يطبع المملكة على جميع الأصعدة ونجاحها في استضافة وتنظيم أهم التظاهرات الدولية التي تجسد قيم التعايش والسلام في أبهى صورها.

تعليقات

قد يعجبك أيضا