الادعاء يطلب 20 عاما سجنا لأحد مدبري هجمات باريس

أعجبني الثلاثاء 6 فبراير 2018 11:09 موقع/الف ياء.

طلب الادعاء في بروكسل، الاثنين، إنزال عقوبة بالسجن لمدة 20 عاما بحق صلاح عبد السلام وشريكه سفيان عياري، المتهمين بإطلاق النار على رجال للشرطة في مارس 2016.

وهذه العقوبة القصوى التي تنص عليها محكمة الجنح لإطلاق النار على رجال الشرطة، بحسب ما أوضحت ممثلة النيابة الفدرالية كاثلين غروجان.

وقالت غروجان: "لقد كان عناصر الشرطة أمام وضع أشبه بساحة حرب فعلية. إنها معجزة أنه لم يسقط قتلى" في صفوفهم.

ويستخدم عبد السلام، وهو فرنسي من أصل مغربي، حقه في التزام الصمت منذ اعتقاله قبل عامين، في وقت يقول محققون إن التحقيقات تتقدم بخصوص علاقته في  هجمات باريس وبروكسيل. 

وضربت سلسلة هجمات إرهابية منسقة أكثر من منطقة في باريس في 13 نوفمبر 2015، وأسفرت عن مقتل 130 شخصا، 89 منهم كانوا في مسرح باتاكلان، وجرح نحو 400 آخرين.

وشهدت بروكسل تفجيرات في 22 مارس 2016، استهدفت محطة مترو ومطار بروكسل الدولي، وذلك بعد يوم من اعتقال عبد السلام، وأدت إلى مقتل 34 شخصا وإصابة نحو 300 آخرين.

تعليقات

قد يعجبك أيضا