الداودي يكشف عن خطة حكومية لدعم مليون أسرة فقيرة

أعجبني الثلاثاء 13 فبراير 2018 13:54 الف ياء.

في الوقت الذي قررت فيه حكومة سعد الدين العثماني رفع الدعم عن ما تبقى من مواد صندوق المقاصة، معلنة عن البحث عن إمكانية استهداف الأسر الفقيرة لتقديم الدعم لها، ورصدت 100 مليار سنتيم بهدف معرفة الفئات الاجتماعية الهشة التي تحتاج إلى الدعم مباشرة، بعد التخلص من عبء صندوق المقاصة، أعلنت الحكومة عن جزء من سياستها الاجتماعية لاستهداف الفقراء.

وحسب ما أعلن عنه لحسن الداودي، وزير الشؤون العامة والحكامة، اليوم الاثنين في جلسة الأسئلة الشفهية بمجلس النواب، فإن الحكومة مستعدة لمنح ألف درهم لكل عائلة شهريا في حدود مليون عائلة، مبرزا "أن هذا الدعم المباشر في حال تطبيقه يعادل 12 مليارا مقابل رفع الدعم عن صندوق المقاصة، واستهداف الفئات المستحقة".

وأبرز الداودي أن الحكومة، التي يرأسها سعد الدين العُثماني، تبنت العديد من البرامج الاجتماعية المستقلة، والتي تكلف ميزانية الدولة ما مجموعه 20 مليار درهم سنويا، داعيا إلى التعاون لمحاربة الفقر في المغرب.

الداودي، وهو يجيب عن أسئلة النواب، قال إن "ساقية الدعم الحكومة "مهرسة"، مشددا على ضرورة إعادة المدية (القناة) إلى وضعها الطبيعي لكي يستفيد الفقراء من صندوق المقاصة.

وبعدما أكد الداودي أن الحكومة، التي يشارك فيها حزبه، لن تغادر مكانها قبل إصلاح صندوق المقاصة بما يضمن استفادة للفئات الاجتماعية والهشة، أوضح المسؤول الحكومي أن "المشكل ليس في الأموال المرصودة؛ ولكن لا تصل إلى المحتاجين، ويتم السطو عليها من طرف الكبار "الغلاض".

وفي هذا الصدد، قال وزير الشؤون العامة والحكامة في حكومة العثماني والقيادي في حزب العدالة والتنمية: "لا يجب تغليط المواطنين، لأن الحكومة تقوم باستهداف هذه الفئات، والمطلوب هو أن نحدد بدقة الفقراء"، موردا أن "الفقراء سيستفيدون، والذين يحاربوننا اليوم هم الذين سيتم نزع "الرضاعة" منهم".

تعليقات

قد يعجبك أيضا

النشرة البريدية

تواصل معنا