الخطاب الملكي قدم المعالم الأساسية للرؤية الجديدة للتنمية الاجتماعية بالمغرب (جامعي)

أعجبني الثلاثاء 31 يوليوز 2018 09:53 الف ياء.

 قال سعيد الصديقي، أستاذ العلاقات الدولية بجامعة العين للعلوم والتكنولوجيا بالامارات، إن خطاب صاحب الجلالة الملك محمد السادس بمناسبة الذكرى الـ 19 لعيد العرش، قدم "المعالم الأساسية للرؤية الجديدة للتنمية الاجتماعية التي ينبغي أن تكون مبادراتها الاستعجالية والمرحلية منسجمة مع أهدافها المتوسطة والبعيدة".

وأكد السيد الصديقي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، على ضرورة استهداف برامج التنمية الاجتماعية للفئات الفقيرة والتقليص من الفوارق الاجتماعية، وأيضا تحسين وضعية الطبقة الوسطى التي تشكل" الضمانة الأساسية للاستقرار الاجتماعي والسياسي".

واعتبر الجامعي المغربي أنه بالرغم من "المسؤولية المركزية للحكومة في هذا الملف بالنظر الى ان مكوناتها قدمت للناخبين وعودا كثيرة للنمو الاقتصادي والرفاه الاجتماعي" ، فإنه لا يمكن لها النجاح دون تدخل "فعال من لدن باقي الفاعلين الاقتصاديين والاجتماعيين ، وهو ما أشار إليه ضمنيا الخطاب الملكي" .

من جهة أخرى، أبرز السيد الصديقي أن الخطاب الملكي شدد على وظيفة الاحزاب السياسية في التنشئة السياسية وضرورة قيامها بالانفتاح على نخب جديدة وإشراكها في تدبير الشأن العام.

وعبر عن اسفه لكون "جل الأحزاب المغربية لا تضطلع بهذه الوظيفة لاسيما تجاه الشباب، وهذا ما ينعكس سلبا على انخراط هذه الفئة ليس فقط في الانتخابات العامة، بل وأيضا في عزوفها عن الاهتمام بالشأن العام ".

تعليقات

قد يعجبك أيضا

الأكثر مشاهدة

النشرة البريدية

تواصل معنا