الذكرى ال65 لاستشهاد البطل علال بن عبد الله.. استحضار لملحمة حبلى بقيم الحرية والوحدة الترابية والوطنية

أعجبني الاتنين 10 سبتمبر 2018 11:57 الف ياء.

تخلد أسرة الحركة الوطنية والمقاومة وجيش التحرير، غدا الثلاثاء، الذكرى 65 لاستشهاد البطل علال بن عبد الله الذي وهب روحه وفاء لمقدسات الوطن وثوابته، مبرهنا عن عمق الحس الوطني والوعي النضالي عندما امتدت يد المستعمر في 20 غشت 1953 إلى رمز السيادة الوطنية وبطل التحرير والاستقلال والمقاوم الأول جلالة المغفور له محمد الخامس طيب الله ثراه، وأقدمت على نفيه هو والأسرة الملكية الشريفة.

وذكرت المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير بالمناسبة، بأن المستعمر الفرنسي كان يتوهم أنه بهذا الفعل سيخمد جذوة الروح الوطنية والمقاومة، لكن التحام المغاربة الوثيق وترابطهم المتين قمة وقاعدة، كان القوة الضاربة والصخرة الصلبة التي تحطمت عليها مؤامرة المستعمر، والتي أفشلت مخططاته التي كانت تهدف إلى طمس هوية المغرب والنيل من سيادته وكرامته.

ولم يكن لحسابات السلطات الاستعمارية إلا أن تقوي وتعزز صفوف الوطنيين والفدائيين وتؤجج روح الثورة المباركة في وعي ووجدان الشعب المغربي الأبي، وأصبح يوم 20 غشت من كل سنة رمزا للآصرة المتينة التي تشد العرش بالشعب في مسيرات وملاحم المغرب المتجددة في الحاضر والمستقبل. والشهيد علال بن عبد الله بن البشير الزروالي واحد من صفوة الشهداء الأبرار الذين برهنوا بنضالهم وافتدائهم بالروح وبالدم، عن سمو الغيرة الوطنية والمقاصد النبيلة للتضحية والتفاني في حب الوطن. رأى النور بجرسيف بقبيلة هوارة بإقليم تازة حوالي سنة 1916، واشتغل في حرفة الصباغة بمسقط رأسه لينتقل بعد ذلك إلى مدينة الرباط حيث استقر بحي العكاري، واستطاع ربط علاقات وثيقة مع عدد كبير من التجار بالمدينة ورجالاتها ووطنييها لما عرف عنه من مناقب حميدة وأخلاق حسنة وسلوك قويم، وما تشبع به من غيرة وطنية وتشبث مكين بالمقدسات الدينية والثوابت الوطنية.

وبادر هذا الوطني الغيور والمقاوم الجسور بما أوتي من إقدام وشجاعة وجرأة، وما تزود به من روح نضالية مع رفاق دربه من الوطنيين ومن التجار والحرفيين الصغار والمتوسطين بمدينة الرباط إلى القيام بعمل بطولي سيظل خالدا في ذاكرة التاريخ فداء لملكه، حيث تصدى يوم الجمعة 11 شتنبر 1953 لموكب صنيعة الاستعمار "ابن عرفة" الذي كان متوجها صوب مسجد أهل فاس لأداء صلاة الجمعة، ليبرهن بهذه الخطوة المقدامة عن قمة الشعور الوطني ومدى تمسك المغاربة بملكهم الشرعي، بطل التحرير والاستقلال ورمز المقاومة، وموقفهم الرافض للفعلة النكراء لسلطات الإقامة العامة للحماية الفرنسية حينما امتدت أياديها في 20 غشت 1953 إلى رمز سيادة الأمة جلالة المغفور له محمد الخامس طيب الله ثراه وأسرته الملكية الشريفة، وأقدمت على نفيه بعيدا عن أرض الوطن، متوهمة أنها بإبعاد السلطان الشرعي عن العرش وفصله عن شعبه، ستخمد جذوة الروح الوطنية وشعلة المقاومة والفداء.

انطلق الشهيد علال بن عبد الله بن البشير الزروالي بسيارة من نوع "فورد" رمادية اللون بسرعة في اتجاه موكب صنيعة الاستعمار "ابن عرفة" وبيده سلاح أبيض لطعنه به. غير أن ضابطا استعماريا ارتمى عليه معترضا سبيله، وفي نفس اللحظة، أطلق مجموعة من رجال البوليس السري كانوا متواجدين بنفس المكان، النار على الشهيد علال بن عبد الله رحمة الله عليه حيث سقط على الأرض مصابا بثماني رصاصات، خمس منها في الصدر والجبين، وثلاث في الظهر، فجسد بعمليته الاستشهادية، مواقف النضال الوطني في مواجهة الوجود الأجنبي، وأوج التضحية الوطنية باسترخاص النفس والنفيس وافتداء الروح التي هي أعز ما عند الإنسان في سبيل المقدسات الدينية والثوابت الوطنية.

وقد تلقى المغاربة أصداء هذه العملية الفدائية الجريئة بارتياح كبير إذ ألهبت الحماس الوطني وأججت روح المقاومة لتتوالى فصولها عبر عمليات نضالية رائدة لمنظمات وتشكيلات وخلايا الفداء التي كانت تستلهم قوتها من المواقف الشهمة للملك المجاهد ويقينه بحتمية انتصار إرادة العرش والشعب حيث قال عنها رضوان الله عليه: "وكان يقيننا راسخا في أن تلك المقاومة، وقد كنا أول من حمل مشعلها ستظل تستفحل يوما بعد يوم حتى تستأصل جذور الباطل".

لقد أبى جلالة المغفور له محمد الخامس إلا أن يجعل من بين أيام المغرب الخالدة يوما وطنيا للاحتفاء برموز المقاومة الوطنية واستحضار الملاحم العظيمة التي بصمت سجل كفاح الشعب المغربي ضد الاحتلال الأجنبي، حيث قال رحمة الله عليه في خطابه التاريخي يوم 18 يونيو 1956 عندما وقف بمقبرة الشهداء بالدار البيضاء في ذكرى استشهاد البطل محمد الزرقطوني: "إن الشعب المغربي مفطور على الاعتراف بالجميل، ولن ينسى عمل أولئك الذين كان لهم فضل المقاومة سواء بالسلاح أو اللسان، أو المال، وإنه لجدير بذكرى المكافحين أمثال الزرقطوني وعلال أن يخصص لهم يوم يكون أحد أيامنا المشهودة لتكون ذكرى لائقة بنضالهم، ناطقة بعظمة كفاحهم".

كما حرص جلالته رحمة الله عليه في السنة الموالية بمناسبة إحياء ذكرى ملحمة ثورة الملك والشعب على الإشادة بالشهيد علال بن عبد الله قائلا: "لقد أبينا إلا أن نظهر اليوم عنايتنا بإزاحة الستار عن اللوحة التذكارية المقامة في المكان الذي سقط فيه المغفور له علال بن عبد الله، ذلك البطل الصنديد الذي برهن على أن العرش منبعث من صميم الشعب المغربي وأنه من كيانه وضمان وجوده وسيادته، فهب يفتديه ويفتدي الأمة المجسمة فيه بروحه ، حتى سقط في ميدان الشرف صريعا ، مخلفا للأجيال أعظم الأمثلة في التضحية والغيرة وحسن الوفاء".

لقد كان لهذه العملية الاستشهادية البطولية والجريئة للشهيد علال بن عبد الله أثرها البالغ في زعزعة كيان الاستعمار، وتلقى المغاربة أصداءها باستبشار وانبهار اندلعت على إثرها المقاومة المغربية وتوالت فصولها وأطوارها من خلال عمليات نضالية رائدة بمباركة من الملك المجاهد الذي كان يؤمن بحتمية انتصار الثورة المباركة للملك والشعب على الظلم والطغيان.

استمرت العمليات الفدائية، وانطلقت عمليات جيش التحرير بشمال المملكة في فاتح أكتوبر 1955، وتكاثفت وتكاملت هذه الطلائع من خلايا المقاومين والمناضلين في خوض غمار المواجهة والكفاح الوطني من أجل عودة الشرعية، وتكلل النضال بانتصار إرادة الأمة المغربية وعودة ملكها الشرعي وأسرته إلى أرض الوطن، مظفرا منصورا، حاملا لواء الحرية والاستقلال، وداعيا إلى مواصلة الجهاد الأصغر بالجهاد الأكبر من أجل البناء والنماء وإعلاء صروح الوطن.

وإن أسرة الحركة الوطنية والمقاومة وجيش التحرير وهي تستحضر أقباس هذه الذكرى الغراء، تؤكد المندوبية السامية، لتجدد بالمناسبة ولاءها وإخلاصها للعرش العلوي المجيد، وتعلن عن استعدادها الكامل وتعبئتها الشاملة وراء صاحب الجلالة الملك محمد السادس من أجل الدفاع عن الوحدة الترابية غير القابلة للتنازل أو المساومة، مثمنة المبادرة المغربية القاضية بمنح حكم ذاتي موسع للأقاليم الجنوبية المسترجعة في ظل السيادة الوطنية، هذا المشروع الذي حظي بالإجماع الشعبي لكافة فئات وشرائح الشعب المغربي وأطيافه السياسية والنقابية والحقوقية والمدنية والشبابية، ولقي الدعم والمساندة بالمنتظم الأممي الذي اعتبره آلية ديمقراطية وسياسية واقعية لإنهاء النزاع الإقليمي المفتعل حول أحقية المغرب على ترابه الوطني من طنجة إلى الكويرة.

وهو ما جدد التأكيد عليه صاحب الجلالة الملك محمد السادس في خطابه السامي في 20 غشت 2018 بمناسبة الذكرى 65 لثورة الملك والشعب حيث يقول جلالته : " إن روح وقيم ذكرى 20 غشت، وما ميزها من إجماع وتلاحم وتضحيات، هي نفسها التي تحرك المغاربة كلما تعلق الأمر بقضية وحدتنا الترابية".

وأكدت المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، أنها وهي تخلد ككل سنة، هذه الذكرى الغراء لاستشهاد الفدائي البطل علال بن عبد الله، لتستلهم من هذه الوقفة، وقفة الوفاء والبرور لشهداء وشرفاء الوطن الغر الميامين، القيم الوطنية المثلى وأمجاد وروائع الكفاح الوطني التي هي مبعث اعتزاز وإكبار للمغاربة جميعا، ومصدر قوة وتماسك وتوحد وتضامن لمواصلة مسيرات الحاضر والمستقبل، تحت القيادة الحكيمة والمتبصرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس .

وقد جسد الخطاب السامي لجلالته بمناسبة الذكرى 19 لعيد العرش المجيد في 29 يوليوز 2018، خارطة طريق لحاضر ومستقبل مغرب قوي ومتقدم ومتضامن موحد، من خلال إنجاح البرامج التنموية الداعمة للاقتصاد الوطني، والواعدة بالآثار الإيجابية لتوزيع ثمار الثروة الوطنية وبالرفاه الاجتماعي، بما من شأنه أن يحقق مجتمع التكافل الاجتماعي والتضامن بين الفئات والمجالات وتحقيق العدالة الاجتماعية.

تعليقات

قد يعجبك أيضا

الأكثر مشاهدة

النشرة البريدية

تواصل معنا

Whoops, looks like something went wrong.

1/1 ServerException in Client.php line 370: MISCONF Redis is configured to save RDB snapshots, but is currently not able to persist on disk. Commands that may modify the data set are disabled. Please check Redis logs for details about the error.

  1. in Client.php line 370
  2. at Client->onErrorResponse(object(StringSetExpire), object(Error)) in Client.php line 335
  3. at Client->executeCommand(object(StringSetExpire)) in Client.php line 314
  4. at Client->__call('setex', array('laravel:49f898b507378a26ebc3faebb3b0a1309bc4ac35', '7200', 's:864:"a:6:{s:6:"_token";s:40:"wD0a1guga333GJ7aAsCPYvSJ3uoJU3n9XQjvvJyN";s:9:"post_6931";i:1;s:14:"visited_before";b:1;s:9:"_previous";a:1:{s:3:"url";s:580:"http://alifyae.com/ar/6931/%D8%A7%D9%84%D8%B0%D9%83%D8%B1%D9%89%20%D8%A7%D9%8465%20%D9%84%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B4%D9%87%D8%A7%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%B7%D9%84%20%D8%B9%D9%84%D8%A7%D9%84%20%D8%A8%D9%86%20%D8%B9%D8%A8%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87..%20%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%AD%D8%B6%D8%A7%D8%B1%20%D9%84%D9%85%D9%84%D8%AD%D9%85%D8%A9%20%D8%AD%D8%A8%D9%84%D9%89%20%D8%A8%D9%82%D9%8A%D9%85%20%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B1%D9%8A%D8%A9%20%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%AD%D8%AF%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D8%A8%D9%8A%D8%A9%20%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B7%D9%86%D9%8A%D8%A9";}s:9:"_sf2_meta";a:3:{s:1:"u";i:1539680509;s:1:"c";i:1539680509;s:1:"l";s:1:"0";}s:5:"flash";a:2:{s:3:"old";a:0:{}s:3:"new";a:0:{}}}";')) in RedisStore.php line 73
  5. at RedisStore->put('49f898b507378a26ebc3faebb3b0a1309bc4ac35', 's:864:"a:6:{s:6:"_token";s:40:"wD0a1guga333GJ7aAsCPYvSJ3uoJU3n9XQjvvJyN";s:9:"post_6931";i:1;s:14:"visited_before";b:1;s:9:"_previous";a:1:{s:3:"url";s:580:"http://alifyae.com/ar/6931/%D8%A7%D9%84%D8%B0%D9%83%D8%B1%D9%89%20%D8%A7%D9%8465%20%D9%84%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B4%D9%87%D8%A7%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%B7%D9%84%20%D8%B9%D9%84%D8%A7%D9%84%20%D8%A8%D9%86%20%D8%B9%D8%A8%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87..%20%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%AD%D8%B6%D8%A7%D8%B1%20%D9%84%D9%85%D9%84%D8%AD%D9%85%D8%A9%20%D8%AD%D8%A8%D9%84%D9%89%20%D8%A8%D9%82%D9%8A%D9%85%20%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B1%D9%8A%D8%A9%20%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%AD%D8%AF%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D8%A8%D9%8A%D8%A9%20%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B7%D9%86%D9%8A%D8%A9";}s:9:"_sf2_meta";a:3:{s:1:"u";i:1539680509;s:1:"c";i:1539680509;s:1:"l";s:1:"0";}s:5:"flash";a:2:{s:3:"old";a:0:{}s:3:"new";a:0:{}}}";', '120') in Repository.php line 140
  6. at Repository->put('49f898b507378a26ebc3faebb3b0a1309bc4ac35', 'a:6:{s:6:"_token";s:40:"wD0a1guga333GJ7aAsCPYvSJ3uoJU3n9XQjvvJyN";s:9:"post_6931";i:1;s:14:"visited_before";b:1;s:9:"_previous";a:1:{s:3:"url";s:580:"http://alifyae.com/ar/6931/%D8%A7%D9%84%D8%B0%D9%83%D8%B1%D9%89%20%D8%A7%D9%8465%20%D9%84%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B4%D9%87%D8%A7%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%B7%D9%84%20%D8%B9%D9%84%D8%A7%D9%84%20%D8%A8%D9%86%20%D8%B9%D8%A8%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87..%20%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%AD%D8%B6%D8%A7%D8%B1%20%D9%84%D9%85%D9%84%D8%AD%D9%85%D8%A9%20%D8%AD%D8%A8%D9%84%D9%89%20%D8%A8%D9%82%D9%8A%D9%85%20%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B1%D9%8A%D8%A9%20%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%AD%D8%AF%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D8%A8%D9%8A%D8%A9%20%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B7%D9%86%D9%8A%D8%A9";}s:9:"_sf2_meta";a:3:{s:1:"u";i:1539680509;s:1:"c";i:1539680509;s:1:"l";s:1:"0";}s:5:"flash";a:2:{s:3:"old";a:0:{}s:3:"new";a:0:{}}}', '120') in CacheBasedSessionHandler.php line 66
  7. at CacheBasedSessionHandler->write('49f898b507378a26ebc3faebb3b0a1309bc4ac35', 'a:6:{s:6:"_token";s:40:"wD0a1guga333GJ7aAsCPYvSJ3uoJU3n9XQjvvJyN";s:9:"post_6931";i:1;s:14:"visited_before";b:1;s:9:"_previous";a:1:{s:3:"url";s:580:"http://alifyae.com/ar/6931/%D8%A7%D9%84%D8%B0%D9%83%D8%B1%D9%89%20%D8%A7%D9%8465%20%D9%84%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B4%D9%87%D8%A7%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%B7%D9%84%20%D8%B9%D9%84%D8%A7%D9%84%20%D8%A8%D9%86%20%D8%B9%D8%A8%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87..%20%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%AD%D8%B6%D8%A7%D8%B1%20%D9%84%D9%85%D9%84%D8%AD%D9%85%D8%A9%20%D8%AD%D8%A8%D9%84%D9%89%20%D8%A8%D9%82%D9%8A%D9%85%20%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B1%D9%8A%D8%A9%20%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%AD%D8%AF%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D8%A8%D9%8A%D8%A9%20%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B7%D9%86%D9%8A%D8%A9";}s:9:"_sf2_meta";a:3:{s:1:"u";i:1539680509;s:1:"c";i:1539680509;s:1:"l";s:1:"0";}s:5:"flash";a:2:{s:3:"old";a:0:{}s:3:"new";a:0:{}}}') in Store.php line 262
  8. at Store->save() in StartSession.php line 88
  9. at StartSession->terminate(object(Request), object(Response)) in Kernel.php line 145
  10. at Kernel->terminate(object(Request), object(Response)) in index.php line 57