انخفاض قيمة الليرة يرجع لعدم تجاوب تركيا مع الطلبات الأمريكية المخلة بسيادتها (أردوغان)

أعجبني الجمعة 14 سبتمبر 2018 12:46 الف ياء.

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الجمعة بأنقرة، إن "ارتفاع سعر صرف العملات الأجنبية مقابل الليرة يرجع لعدم تجاوبنا مع طلبات الولايات المتحدة المخلة بسيادتنا، وهو ما يشير إلى أن المسألة سياسية بحتة".

وأكد أردوغان، في كلمة خلال اجتماع مع رؤساء فروع حزب العدالة والتنمية، أن بلاده ستتجاوز قريبا جدا تقلبات أسعار صرف العملات الأجنبية، مبينا أنها "لن تنسى، في الوقت نفسه، كل من استغل الأزمة (المالية) ومن قدم تضحيات خلالها".

وأضاف أن بلاده لا تواجه مشاكل في قطاعات التعليم والصحة والأدوية، مشددا على أن "ارتفاع سعر صرف الدولار الى 7 ليرات فجأة في غشت بعد أن كان بمستوى ثابت خلال يوليوز يعتبر دليلا على محاولة اغتيال اقتصادية بحد ذاتها".

وأوضح الرئيس التركي أن "الرد على الجهات التي تريد توجيه ضربات لتركيا من خلال سعر الصرف، يتوجب أن يكون عبر الاستفادة من تقلبات سعر الصرف وتوظيفها في الصادرات، بما ينعكس إيجابا على الانتاج وخلق فرص العمل".

وتابع "يجب أن يقتصر استخدام العملات الأجنبية على ما له صلة بالخارج مثل عمليات الاستيراد والتصدير، وعلى المواطنين الوثوق بعملتهم المحلية"، مؤكدا "ضرورة تحويل كافة المدخرات من العملات الأجنبية إلى الليرة والتوجه إلى المؤسسات المالية التي تتعامل بالليرة".

وفي الشأن السياسي، قال الرئيس التركي إن حزب العدالة والتنمية الحاكم يدرس إمكانية تشكيل تحالف انتخابي مع حزب الحركة القومية اليميني في انتخابات محلية تجرى في مارس القادم، موضحا أن الحزبين يعتزمان إجراء محادثات بشأن تحالف جديد.

يذكر أن حزب العدالة والتنمية تحالفا مع حزب الحركة القومية قبيل الانتخابات البرلمانية والرئاسية التي أجريت في يونيو الماضي. 

تعليقات

قد يعجبك أيضا

النشرة البريدية

تواصل معنا