التبرع بالأعضاء.. فعل كريم من أجل بناء حياة جديدة

أعجبني الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 12:11 الف ياء.

بعد سنوات من المعاناة والألم، استطاعت فاطمة، ذات العقود الستة، أن تتحرر من حاجتها إلى الجهاز الآلي، وتتخلص من مخاوفها، لتستعيد استقلاليتها وتبدأ حياة جديدة.

فجهاز تصفية الكلي، هذه الآلة الضخمة التي تقوم بدور كلية اصطناعية لمرضى القصور الكلوي، كان رفيقها الدائم كما آلاف المرضى، مع ما يرتبط به من تشخيصات وعمليات نقل دم وحصص مؤلمة لتصفية الدم، ليستعيض به المريض عن عضو حيوي صار عاجزا عن أداء وظيفته الطبيعية.

فاطمة، التي كانت تعاني من قصور كلوي مزمن، كانت ملزمة بالخضوع ، بمعدل ثلاث حصص في الأسبوع بإحدى مصحات الدار البيضاء، لهذا العلاج المتعب والمكلف، بحيث أن جهاز تصفية الدم أصبح يحتل حيزا كبيرا في حياتها. 

لم يكن أمام فاطمة، التي طلبت عدم الكشف عن هويتها، من خيار سوى الانتظار، هي التي تعاني مرضا مزمنا يتطلب علاجا حيويا، يحدوها الأمل والإيمان القوي أن تنجح يوما ما في الاستفادة من زراعة الكلي، كأنجع وسيلة تجدد لها حياتها.

ولطالما راودها الأمل في أن تنجح في الحصول على كلية طبيعية من متبرع، وفي 18 أكتوبر الماضي، غداة اليوم العالمي للتبرع بالأعضاء، تحقق حلمها، ودخلت فاطمة قاعة الجراحة، بعد رحلة معاناة وانتظار دامت تسع سنوات.

فالأعضاء التي تزرع (قلب، رئة، كبد، كلي، قرنية وغيرها) غالبا ما يتم أخذها من متبرعين في حالة موت دماغي، وهي حالات قليلة لا تمثل سوى 4 إلى 5 في الألف من الوفيات، لكن من الضروري أن يكون المتبرع قد عبر قيد حياته عن رغبته في التبرع، أو أن تكون عائلته قد أبدت موافقتها على القيام بذلك، وفي هذه الحالة يعمل الطاقم الطبي على ضمان استمرار الأعضاء في أداء وظائفها الحيوية الوقت الكافي لأخذ الأعضاء ومنحها لأناس آخرين في أمس الحاجة إليها. 

ويبقى أن الحاجة إلى الأعضاء وإلى الأنسجة البشرية تتزايد يوما عن يوم من قبل مرضى يعانون من أمراض لا يرجى شفاؤها دون الحصول على أعضاء وأنسجة بديلة، لمعالجة القصور والاختلالات الوظيفية للأعضاء الأصلية. 

وفي هذا الصدد، يشير البروفيسور بنغانم غربي مدير المركز الاستشفائي الجامعي ابن رشد بالدار البيضاء إلى أن التبرع بالأعضاء يعكس قيم التضامن داخل المجتمع، ويتيح الوصول إلى العلاجات التي كانت في ما قبل صعبة الولوج بالنسبة لعدد كبير من المغاربة.

وأضاف أن "هذا الفعل التطوعي يبقى الحظ الأخير والأمل الوحيد للمرضى، وهو مؤطر بقيم أساسية منها عدم الكشف عن اسم وهوية المتطوع والمتلقي خاصة في حالة وفاة المتبرع، والتوافق ، والمجانية، مادام أن العضو المتبرع به لا يباع ولا يشترى وقيمته أثمن من أن يكون موضوع تفاوض تجاري".

كما ذكر أن العملية كلها مؤطرة في المغرب بنصوص قانونية واضحة وقواعد ومبادئ الممارسة الفضلى، وكل ذلك تحت رقابة المجلس الاستشاري لزرع الأعضاء والأنسجة البشرية، وهي الهيئة العمومية الوحيدة المخول لها القيام بعملية نقل الأعضاء، مسجلا أن المغرب، الذي وقع على إعلان اسطنبول ضد تجارة الأعضاء، ملتزم مؤسساتيا ضد هذا النشاط غير الشرعي.

وتأكيدا منه على حرص المؤسسات الاستشفائية على الاحترام التام للقوانين، يقول البروفيسور بنغانم إن الأشخاص الذين هم في حالة موت دماغي هم في الأصل مرضى بدلت الطواقم الطبية أقصى إمكانياتها لتنقذ حياتهم، لكن وصولهم إلى هذه المرحلة يكون بداية مسار من الاتصالات مع مختلف الفرق لمعاينة الوفاة، ومع العائلة للحصول على الموافقة، ومع المحكمة، والمستفيد، والقيام بفحوص وأخذ عينات للمقارنة والتحليل، مشددا على أنه لا مجال للتلاعب أو المتاجرة في الأعضاء البشرية.

وتابع أن هناك أجلا ثمينا (ما بين 24 و36 ساعة) وسباقا ضد الساعة في حالة عدم اعتراض عائلة الشخص المرشح للتبرع، من أجل نقل العضو قبل أن يتوقف قلبه عن الخفقان.

ولهذا، يضيف، لا بد من أن يتخذ كل واحد موقفه مع أو ضد هذا التبرع، حتى لا يوضع أقرباء المريض في حالة حرج وقت اتخاذ القرار، مشيرا إلى أن كل شخص في حالة موت دماغي (ضحية حادثة سير في الطريق العام أو نتيجة سكتة دماغية) يمكنه أن ينقد من ستة إلى سبعة أشخاص متوقعين ضمن اللائحة الوطنية التي تراقبها وزارة الصحة. 

وقد شهد المغرب تطورا كبيرا على مستوى زراعة الأعضاء، ويعتبر رائدا في هذال المجال على المستوى المغاربي، حيث شهد أول عملية زراعة كلية من متبرع حي سنة 1985، ومن متبرع في حالة موت دماغي سنة 1994، فيما أجريت أول عملية لزراعة قلب سنة 1995 بالمركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا بالرباط، التي كانت مفتاحا لنقاش مجتمعي موسع في الموضوع، توج بالخروج بإطار قانوني منظم لزراعة الأعضاء والأنسجة البشرية في المغرب.

أما فاطمة، التي تعتبر آخر من استفاد لحد الآن من عملية زراعة كلية من متبرع في حالة موت دماغي، فهي اليوم في صحة جيدة، وتوقفت عن القيام بحصص تصفية الدم، وتعيش ببيتها بشكل طبيعي، كما يؤكد ذلك البروفيسور رمضاني بنيونس، رئيس قسم طب الكلي بالمركز الاستشفائي الجامعي ابن رشد.

وهي اليوم معبأة، مقتنعة بضرورة الانخراط في مسلسل التوعية بأهمية التبرع بالأعضاء من أجل إنقاذ حياة العديد من المرضى، من خلال إطلاقها مبادرة "كونوا كرماء"، لإيصال رسالة من القلب للجميع، رسالة أمل ومناشدة للكل وخاصة عائلات المرضى في حالة موت دماغي. 

تعليقات

قد يعجبك أيضا

الأكثر مشاهدة

النشرة البريدية

تواصل معنا

Whoops, looks like something went wrong.

1/1 ServerException in Client.php line 370: MISCONF Redis is configured to save RDB snapshots, but is currently not able to persist on disk. Commands that may modify the data set are disabled. Please check Redis logs for details about the error.

  1. in Client.php line 370
  2. at Client->onErrorResponse(object(StringSetExpire), object(Error)) in Client.php line 335
  3. at Client->executeCommand(object(StringSetExpire)) in Client.php line 314
  4. at Client->__call('setex', array('laravel:25848535c273b2a4ba5e62463a762d3c8aecef39', '7200', 's:571:"a:6:{s:6:"_token";s:40:"3B7YR4NEc5mF01FWAghXiYhBETSYHsZG43rUq0yC";s:9:"post_7236";i:1;s:14:"visited_before";b:1;s:9:"_previous";a:1:{s:3:"url";s:287:"http://alifyae.com/ar/7236/%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%A8%D8%B1%D8%B9%20%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B9%D8%B6%D8%A7%D8%A1..%20%D9%81%D8%B9%D9%84%20%D9%83%D8%B1%D9%8A%D9%85%20%D9%85%D9%86%20%D8%A3%D8%AC%D9%84%20%D8%A8%D9%86%D8%A7%D8%A1%20%D8%AD%D9%8A%D8%A7%D8%A9%20%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF%D8%A9";}s:9:"_sf2_meta";a:3:{s:1:"u";i:1574247009;s:1:"c";i:1574247009;s:1:"l";s:1:"0";}s:5:"flash";a:2:{s:3:"old";a:0:{}s:3:"new";a:0:{}}}";')) in RedisStore.php line 73
  5. at RedisStore->put('25848535c273b2a4ba5e62463a762d3c8aecef39', 's:571:"a:6:{s:6:"_token";s:40:"3B7YR4NEc5mF01FWAghXiYhBETSYHsZG43rUq0yC";s:9:"post_7236";i:1;s:14:"visited_before";b:1;s:9:"_previous";a:1:{s:3:"url";s:287:"http://alifyae.com/ar/7236/%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%A8%D8%B1%D8%B9%20%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B9%D8%B6%D8%A7%D8%A1..%20%D9%81%D8%B9%D9%84%20%D9%83%D8%B1%D9%8A%D9%85%20%D9%85%D9%86%20%D8%A3%D8%AC%D9%84%20%D8%A8%D9%86%D8%A7%D8%A1%20%D8%AD%D9%8A%D8%A7%D8%A9%20%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF%D8%A9";}s:9:"_sf2_meta";a:3:{s:1:"u";i:1574247009;s:1:"c";i:1574247009;s:1:"l";s:1:"0";}s:5:"flash";a:2:{s:3:"old";a:0:{}s:3:"new";a:0:{}}}";', '120') in Repository.php line 140
  6. at Repository->put('25848535c273b2a4ba5e62463a762d3c8aecef39', 'a:6:{s:6:"_token";s:40:"3B7YR4NEc5mF01FWAghXiYhBETSYHsZG43rUq0yC";s:9:"post_7236";i:1;s:14:"visited_before";b:1;s:9:"_previous";a:1:{s:3:"url";s:287:"http://alifyae.com/ar/7236/%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%A8%D8%B1%D8%B9%20%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B9%D8%B6%D8%A7%D8%A1..%20%D9%81%D8%B9%D9%84%20%D9%83%D8%B1%D9%8A%D9%85%20%D9%85%D9%86%20%D8%A3%D8%AC%D9%84%20%D8%A8%D9%86%D8%A7%D8%A1%20%D8%AD%D9%8A%D8%A7%D8%A9%20%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF%D8%A9";}s:9:"_sf2_meta";a:3:{s:1:"u";i:1574247009;s:1:"c";i:1574247009;s:1:"l";s:1:"0";}s:5:"flash";a:2:{s:3:"old";a:0:{}s:3:"new";a:0:{}}}', '120') in CacheBasedSessionHandler.php line 66
  7. at CacheBasedSessionHandler->write('25848535c273b2a4ba5e62463a762d3c8aecef39', 'a:6:{s:6:"_token";s:40:"3B7YR4NEc5mF01FWAghXiYhBETSYHsZG43rUq0yC";s:9:"post_7236";i:1;s:14:"visited_before";b:1;s:9:"_previous";a:1:{s:3:"url";s:287:"http://alifyae.com/ar/7236/%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%A8%D8%B1%D8%B9%20%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B9%D8%B6%D8%A7%D8%A1..%20%D9%81%D8%B9%D9%84%20%D9%83%D8%B1%D9%8A%D9%85%20%D9%85%D9%86%20%D8%A3%D8%AC%D9%84%20%D8%A8%D9%86%D8%A7%D8%A1%20%D8%AD%D9%8A%D8%A7%D8%A9%20%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF%D8%A9";}s:9:"_sf2_meta";a:3:{s:1:"u";i:1574247009;s:1:"c";i:1574247009;s:1:"l";s:1:"0";}s:5:"flash";a:2:{s:3:"old";a:0:{}s:3:"new";a:0:{}}}') in Store.php line 262
  8. at Store->save() in StartSession.php line 88
  9. at StartSession->terminate(object(Request), object(Response)) in Kernel.php line 145
  10. at Kernel->terminate(object(Request), object(Response)) in index.php line 57