فلسطين تطالب "اليونسكو" بتحمل مسؤولياتها تجاه الحرم الإبراهيمي

أعجبني الأربعاء 5 ديسمبر 2018 08:44 الف ياء.

 طالبت وزارة الخارجية الفلسطينية، منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو)، بتحمل مسؤولياتها تجاه الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل، جنوب الضفة الغربية، في مواجهة ما وصفته بـ "التصعيد الإسرائيلي المتواصل بحق المسجد".


وأعربت الوزارة، في بيان، اليوم الثلاثاء، عن إدانتها لـ "هذا التصعيد، الذي كان آخرها إقدام مستوطنين إسرائيليين، أمس الاثنين، على نصب شمعدان ضخم على سطح الحرم، خلال احتفالهم بما يسمى عيد الأنوار (الحانوكاه)"، مشيرة إلى أن ذلك "يأتي بشكل متزامن مع تكثيف اقتحامه من قبلهم، ونصب الخيام في ساحاته وأداء طقوس دينية فيه".

وأضافت أن "هذا التصعيد الاستيطاني الممنهج، يشكل استخفافا بقرارات (اليونسكو)، ومطالباتها بوقف عمليات استهداف المواقع الأثرية والدينية في الأراضي الفلسطينية".

كما طالبت الخارجية الفلسطينية، المجتمع الدولي والمنظمات الأممية المختصة، بـ"التحرك السريع لحماية المقدسات، وإجبار سلطات الاحتلال على تنفيذ القرارات الأممية ذات الصلة". 

وفي يوليوز من العام الماضي، أعلنت لجنة التراث العالمي التابعة لمنظمة (اليونسكو)، عن الحرم الإبراهيمي موقعا تراثيا فلسطينيا.

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي، قسمت الحرم الإبراهيمي الشريف عقب المجزرة المروعة التي ارتكبها أحد المستوطنين في 25 فبراير 1994، وذهب ضحيتها 30 شهيدا كانوا يؤدون شعائر صلاة الفجر، إلى جناحين خصصت الجزء الأكبر منه للمستوطنين.

تعليقات

قد يعجبك أيضا

النشرة البريدية

تواصل معنا